أيهما أهم الخبرة أم الشهادة العلمية

معضلة قديمة وعملية جدل لا تزال مستمرة حول السؤال الأكثر أهمية في عالم الوظائف والأعمال، أيهما أهم الخبرة أم الشهادة العلمية؟ حيث أن وجود درجة أو مستوى معين من التعليم مقابل الخبرة، يجعل صاحب العمل عاجزا عن اختيار الموظف المناسب لشركته، فيدور في ذهنه ذات السؤال أيهما أهم الخبرة أم الشهادة العلمية؟ لكن بشكل عام هناك حالات ينظر إليها أرباب العمل عن خبرة الموظف، وفي حقول عمل أخرى تكون الشهادة العملية هي الأهم، إذاً عدنا إلى ذات المعضلة، وطرح السؤال مرة اخرى!

إذاً أيهما أهم الخبرة أم الشهادة العلمية؟

قبل أن نتوصل إلى إجابة مقنعة دعونا نميز بين مفهومي الخبرة والشهادة العملية في مجالين مختلفين تماماً، فعلى سبيل المثال، لو أردنا التمييز في ذلك بين هندسة الحاسوب والبرمجيات، وبين تجارة الحواسيب، سنلاحظ أننا حصلنا على تناقض تام، فعندما نتحدث عن وظيفة في برمجة الحاسوب لا يمكننا طلب أحد الخبراء في الحاسوب دون أن يكون حاصلًا على شهادة عليمة مرموقة، وبالتالي تكون الشهادة العلمية هي السبيل لتحصيل الخبرة، ومن ناحية أخرى عندما نريد تاجراً ومسوقاً لحواسيب شركتنا فلا بد أننا سنبحث عن شخص له تجربة وخبرة استمدها من محلات بيع وتجارة التجزئة، ويمكننا في هذه الحالة التغاضي عن موضوع الشهادة العلمية، ومع ذلك لم نتوصل بعد إلى الإجابة الشافية عن السؤال: أيهما أهم الخبرة أم الشهادة العلمية.

يجدر بنا الآن تحديد مفهوم اكتساب المعرفة، فكما نعلم بأن أي مجال عمل يحتاج لاكتماله إلى قسمين، القسم النظري وهو الذي يمكننا الحصول عليه عن طريق تحصيل الشهادة العلمية، والقسم العملي وهو ترجمة ما تعلمناه في القسم النظري إلى مشروع قائم على أرض الواقع.

ولتوضيح الفكرة بشكل أكبر سوف نعطي مثالاً آخر لنجيب عن السؤال أيهما أهم الخبرة أم الشهادة العلمية؟ فلنأخذ على سبيل المثال أستاذ في الجامعة، يدرس طلاب الهندسة المعمارية، ترك الدراسة وهو صغير لسبب ما واضطر بأن يعمل في مجال إنشاء البنى التحتية كعامل حتى يكسب قوته، وبعد مضي فترة طويلة عاد إلى صفوف الدراسة وتفوق ليدخل مجال الهندسة المعمارية ويحصل على أعلى الشهادات فيها، بالتأكيد ستكون طريقة تدريسه النابعة من الخبرة العملية التي صقلها بالشهادة العلمية، أفضل من أستاذ لم يعمل مطلقاً.

مثالنا هذا يوضح أن الخبرة والشهادة العملية على كفة واحدة ويمكن للأولى أن تدعم الثانية، إذا أصبحت الآن الإجابة على سؤال أيهما أهم الخبرة أم الشهادة العلمية وضحًا بشكل جليٍ، وهو أن الشهادة العملية المدعومة بالخبرة هي الأهم على الإطلاق.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.