كيف تتجنب الشعور بضغط العمل

الشعور بضغط العمل من أكثر الأمور المحبطة والتي تتسبب في فشلنا في إدارة أعمالنا وإنجازها وفق سياسة الشركة وضمن الزمن والتوقيت المناسبين وبالتالي فإن التخلص من تلك المشاعر الضاغطة يشكل أحد أهم المهام التي يمكنها أن تحسن من كفاءة العمل الذي نقوم بإنجازه وأن تجنبنا الدخول في مرحلة من الإحباط والاكتئاب والذي قد يصل في كثير من الأحيان إلى حالات من الانهيار العصبي وذلك وفق تقارير رسمية لدراسة أجريت على أشخاص يعانون من مشاكل ضغط العمل الشديد.

كيف تتجنب الشعور بضغط العمل

من أجل التعامل مع الشعور بضغط العمل لابد من إدراك حقيقة تلك المعاناة التي نعانيها، حيث أن الوقوف على حقيقية نشاطنا اليومي وروتين العمل الذي قمنا بوضع أنفسنا فيه يجعلنا أكثر مقدرة على التعامل مع مسببات الإجهاد النفسي والبدني الناتج عن ضغط العمل وكذلك الحلول التي يمكن أن نعمل عليها والتي يجب أن تكون ضمن اطار نفسي وآخر بدني.

كيف تتجنب الشعور بضغط العمل نفسياً؟
1- العمل بحب:
حب العمل الذي أنت فيه ومحاولة الاستمتاع بما تقوم به يحسن بدرجة كبيرة مزاجك في العمل ويبعد عنك المشاعر السلبية التي تولد ذلك الإحساس المتعلق بضغط العمل.
2- العمل بالتخصص:
حيث أن العمل ضمن مجال نتقنه يساهم بدرجة كبيرة بعد مرورنا بتجربة الضغط النفسي الناتج عن ضغط العمل، ولعل الكثير من حالات ضغط العمل مرتبطة بتواجد أشخاص في مكان غير متناسب مع قدراتهم وخبراتهم في مجال العمل.

كيف تتجنب الشعور بضغط العمل بدنياً:
1- إدارة الوقت:
الوقت والضغط مرتبطين بشكل كبير وكلما زادت قدرة العاملين على إدارة الوقت زادت إمكانيتهم على تجنب ضغوط العمل حيث أن تجزئة الوقت وتجزئة العمل يؤدي لتنظيم النشاط اليومي بما يوفر الجهد والوقت.
2- الراحة البدنية:
إعطاء الجسد حقه في الراحة والنوم بعدد ساعات كافية يحسن من كفاءة العمل على العكس تماماً فإن إجهاد الجسد والعمل لساعات طويلة يؤدي إلى الانهيار العصبي وإلى الشعور بضغط العمل.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.