أمور عليك مراعاتها عند تغيير الوظيفة

قرارنا في شأن تغيير الوظيفة التي نعمل بها هو قرار مصيري، يصعب اتخاذه لاسيما فيما لو كنا نعلم بأن مكاننا في الوظيفة الحالية التي نعمل بها لن يكون متاحاً في حال أردنا العودة، وبأن وظيفتنا الجديدة ماتزال في رهن المجهول والمستقبل الغامض الذي ينتظرنا يجعلنا في حال من الارتباك والقلق ولهذا لابد من أن نمتلك معطيات ومؤشرات حقيقية قبل اتخاذ مثل تلك الخطوة وأن نكون قادرين على عمل مقارنة موضوعية حول كل ما يتعلق بالعمل الجديد من أجل الوصول إلى نتائج تلبي طموحاتنا.

أربع أمور عليك مراعاتها عندما ترغب بتغيير الوظيفة التي تعمل بها:

1-    طموحك:

أهم ما يجب مراعاته في موضوع تغيير الوظيفة هو طموح الشخص، إذ أننا وفي بدايات مشوارنا المهني في الحياة العملية قد نقوم بالعمل ضمن وظائف نعلم تماماً بأنها لا تلبي طموحاتنا بالشكل الذي كنّا نأمله، ولهذا فإن مرورنا بتلك التجربة عليها أن توقظنا في المرة الجديدة التي نكون فيها أمام استحقاق الانتقال وبدء عمل جديد وأن نتأكد من أننا في المكان المناسب الذي نحصل فيها على كامل حقوقنا ونستطيع أن نقدم فيه أنفسنا بالشكل الأمثل.

2-    تطوير قدراتك:

تغيير الوظيفة والعمل الذي نعمل به لابد من أن يحقق لنّا مكاسب على صعيد الخبرة والمهارات المختلفة، حيث أن التغيير المهني لابد من أن يكون مترافق وبشكل وثيق مع التطور في الإمكانيات ولهذا إن كان العمل في المكان الجديد لا يضيف لنا شيء جديد يجب أن نبحث عن فرصة أنسب.

3-    الراحة النفسية:

وجودنا في بيئة العمل قد تكون مصدر باعث على الضغط النفسي الذي قد يفسد حياتنا الاجتماعية في أوقات تواجدنا خارج العمل، ولهذا فإن قرار تغيير الوظيفة لابد من أن يكون مشمولاً بقرار الانتقال إلى مكان أكثر راحة وهو من الشروط الأساسية لحصد نتاج التغيير الإيجابية.

4-    التقدير والعائد المادي:

بالتأكيد في معظم عمليات انتقال الموظفين وتغيير العمل ترتبط بشكل وثيق في البحث عن تحقيق مكاسب مالية أكبر والبحث عن المكان الذي يمكن أن نكون فيه نعمل بشكل متخصص ونوعي فيما نجيد، بعيداً عن تداخل الوظائف وتشابكها والتي من شأنها أن تضع الشخص المناسب في كثير من الأحيان في المكان الغير مناسب وتؤثر على راتبه السنوي وتقدير الإدارة الصحيح لإمكانياته الحقيقية.

إذاً التغيير لابد وأن يقترن بكلمة إلى الأفضل حيث أن التغيير لا يعني مجرد الانتقال من مكان عمل لأخر إنما هو تغيير في تحديد أولوياتنا وتحدياتنا الداخلية التي نبحث عنها في العمل الجديد وهو ما نقوم بتغيير الوظيفة من أجل الحصول عليه.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.