ستة أسباب تجعل الموظفين يتركون عملهم

لا يوجد ستة أسباب تجعل الموظفين يتركون عملهم فحسب، لكنها جميعها تدور ضمن هذه المحاور الستة، حيث تمر على الموظف أيام متعبة في عمله تجعله يتذمر ممن حوله من الزملاء أو حتى من مدراءه، في هذه الحالة يقع الموظف بين خيار الاستمرار في المعاناة من الإجهاد والتعب في عمله، وأن يبقي علاقته مع الآخرين متوترة، أو أن الوقت قد حان بالفعل للاستقالة وترك العمل، وبالرغم من تضايق الفرد بعد تركه للعمل على الصعيد المالي، إلا أن تركه للعمل الذي لا يناسبه سيكون خياراً مناسباً له على المدى الطويل وإن لم تظهر نتائجه في الوقت الحالي، في هذه الحال عليه أن يختبر الأمور اليومية التي يواجهها والتي تعد كدلائل دامغة لضرورة تركه للعمل، في هذا المقال سنقدم لكم ستة أسباب تجعل الموظفين يتركون عملهم.

أهم وأبرز ستة أسباب تجعل الموظفين يتركون عملهم:

1- الاختلاف في الرؤى والثقافات:

في حال وجد الموظف الاختلافات الأخلاقية والثقافية بين رؤيته الخاصة ورؤية الشركة التي يعمل فيها، وأن أهدافها وطموحاتها لا تناسب أهدافه وطموحاته، سيكون هذا الأمر عائقًا لمسيرته المهنية، تلك الاختلافات تعد أحد أهم أسباب تجعل الموظفين يتركون عملهم ويغادرون وظيفتهم، حيث مهما كانت أسباب الاختلاف سيكون عدم القدرة على انجاز العمل هو سيد الموقف في الشركة، وستكون الشركة بمثابة بيئة عمل غير مريحة بالنسبة للموظف المختلف معها فأخلاقه وشخصيته لا تتطابق مع أخلاقيات الشركة.

2- عدم الحصول على التقدير الكافي:

كل الموظفين يرغبون في الحصول على الإطراء بين الحين والآخر، وخاصة في حال تم إنجاز مهمة أو عمل شائك وصعب، وقد تم بذل الجهد الكبير من أجل إتمامه، هذا الأمر يتوجب من المدراء أن يتواصلوا مع هؤلاء للوقوف على أسباب راحتهم المهنية، لكن بعض المدراء لا يعيرون الاهتمام إلى هذه النقطة ومع الأيام ستؤثر طريقة التعامل السلبية على إنتاجية الموظف مما يضطره إلى ترك العمل.

3- سلوكيات المدير:

إن المدير الجيد يعلم كيف ينسج علاقات جيدة مع الموظفين، ومن هنا تأتي أهمية قرار الموظف في الاستمرار بعمله، حيث يترك معظم الموظفين عملهم بسبب العلاقات السيئة مع مدراءهم لسبب أو لآخر، فإما لجفاف العلاقة التي تعتمد على العمل فقط أو بسبب سوء سلوك المدير، هذا السبب يعد من أهم ستة أسباب تجعل الموظفين يتركون عملهم.

4- زيادة أعباء العمل دون تعويض مادي:

بعض الموظفين يستقيلون من عملهم بسبب زيادة الضغط عليهم في المهام في حين أن راتبهم لا يزال كما هو، صحيح أن الأمر قد يرتبط بثقة الشركة بالموظف وخبرته ومهاراته، لكن زيادة المهام دون أي تعويض مادي إشارة إلى ضرورة ترك العمل والاستقالة منه والمضي قدماً في وظيفة جديدة.

5- محدودية العمل:

قد يمتلك الموظف مؤهلات وقدرات عالية لا تتناسب مع العمل الذي يقدمه، حيث لا يرى نفسه في هذا العمل ويرغب في أن يصعد بالسلم الوظيفي لكن دون جدوى بسبب عوامل عديدة مثل البيروقراطية وسلطة المكاتب أو القانون الوظيفي وغيرها.

6- توفر الوظيفة البديلة:

وجود وظيفة بديلة وبراتب أعلى تعد من أبرز ستة أسباب تجعل الموظفين يتركون عملهم ويستقيلون من وظيفتهم للحصول على وظيفة جديدة، والبعض الآخر قد يتجه إلى العمل الحر حيث يرى نفسه هناك أكثر.

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.