طرق تعزيز أداء الموظف المجتهد؟

الجميع يُحبّ أن يُقدّر عمله وتُحترم جهوده، حاول أن تفعل عكس ذلك، وراقب الإنتاجية ستجد أنها في أدنى مستوياتها، تعتقد لماذا؟ لأنك لا تعزز أداء الموظف المجتهد.

لا أحد يُحب العمل في بيئة لا تحترم الشخص بذاته، العلاقة الإنسانية يجب أن تكون في أعلى قائمة أولوياتك عند تعاملك مع البشر، تذكر أنهم ليسوا آلات أو أشياء مادية عليها أن تُنتج فقط، بينما أنت تُجردها من أسمى شيء يعتزون به وهو إنسانيتهم وتقديرهم لأنفسهم.

قد يعتبر البعض أنّ هذه النظرة مثالية، لكنني أؤكد لك أنها ليست كذلك، احترام الناس يجعلهم تابعين مخلصين لك بدون تكبّد مشاق الدخول في متاهات لإقناعهم أو فرض الأعمال عليهم.

ما أتحدث عنه هو الجانب التحفيزي للموظف، ما الذي سيدفعه لكي يعمل لساعات أطول ويبذل جهود أكبر؟ إنه الإنتماء.

يمكنك أن تقيس هذا على كلّ شيء، إذا كنت تكره وظيفتك لن تشعر بالإنتماء إلى المكان الذي تعمل به، ولن تفعل أيّ شيء يُقدمك أو يُقدم مؤسستك، حتى في البيت، الإبن الذي لا يجد الإنتماء النابع من الإحترام لشخصيته ومراعاة مشاعره وجهوده، فإنه سيبحث عن مكان آخر يُقدم له هذه الأشياء ويتحوّل إليها، لكن في ذلك الوقت ستحدث طامة كبرى.

وهنا سوف نذكر أربعة عناصر هامة لتعزيز اداء الموظف المجتهد، لا بد للقائمين على إدارة المؤسسات والمنظمات أن يأخذوها بعين الإعتبار.

1- اشكر موظفيك:
الشكر لا يعني بالكلمات وحدها، إذا قام أحد مُوظفيك بعمل رائع فقلّص التكاليف بأحد المشاريع، أو أنجز عمله بكفاءة عالية، فلا بد أن يكون هناك مُقابل لهذه الجهود، فلا يمكنك أن تجعل الجميع على قدم المساواة، من يعمل ومن لا يعمل.
هذا المقابل قد يكون مادياً أو معنوياً، وهنا لا بد من مراعاة شكل هذا المقابل أو المكافأة، فالمدير الجيد هو من يعرف ما الذي يُحفز موظفيه، هناك من يُحفزه المال، وهناك من يستحق ترقية لمنصب أرفع، وهناك من تكون مكافأته إجازة براتب، أو رحلة لمدة 3 أو 4 أيام على حساب المؤسسة.
وهناك أيضاً الإشادة به أمام الآخرين، ومن الجيد لو كانت حفلة صغيرة قد لا تستغرق ساعة أو حتى أقل، التحفيز المعنوي لا يقل أهمية عن سابقاتها، لا بل قد يفوقها في كثير من الأوقات.

2- اهتم بمشكلات موظفيك:
وهذه لفتة رائعة يُقدمها المدير أو القائد لموظفيه، قد يتسبّب إهمال هذا الإهتمام بتدّني إنتاجية الموظف وتراجع أدائه، المدير الجيد هو من يكون قريباً لموظفيه ويتلمس مشكلاتهم، لكنني لا أدعوك بالطبع لتترك عملك وتحلّ المشكلات، فهذا لا يُفيد.
حدثت وفاة لأحد أقارب الأصدقاء، فاتصل مع مديره ليخبره ويعتذر له عن الحضور في الغد، فكان رد المدير صاعقاً بأن رفض طلبه بحجة أن لا أحد يسدُّ مكانه، لقد أدهشني ما قاله، لقد كان الميت والدته!.

3- برنامج تدريب:
تطوير مهارات العاملين وتنمية قدراتهم عامل جذب للموظفين كي يبقوا في أعمالهم ويبذلوا أفضل أداء لهم، الجميع يبحث الآن عن التدريب والتطوير للمهارات، فإذا كنت لا تُوفر مثل هذا النوع فلن يتقدم موظفيك في ظلّ منافسة سوق كبيرة، وإذا اعتمدت على أنّ هذا من شأن الموظف، فهذا صحيح، لكنه أيضاً لن يقضي وقتاً طويلاً مع مؤسسة لا تتفهم طبيعة احتياجاته.

4- ثق بقدرتهم على الإنجاز:
عندما تثق بموظفيك وتُعطيهم المزيد من المسئوليات بناءً على أدائهم الجيد، فإنّ لسان حالك يُخبرهم بمدى ثقتك واعتزازك بما يقومون به، عزّز هذه الثقة بمزبد من التواصل ومزيد من المسئوليات وبالتالي تكون قد عززت أداء الموظف المجتهد.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.