كيف تجذب موظفين مميزين إلى شركتك؟

أصبحت عملية جذب موظفين مميزين إلى شركتك أمراً مُعقداً ويحتاج إلى كثير من التأني والبحث في بحر السير الذاتية والمقابلات، حتى أنّ كثيراً من الشركات الكبيرة تُفضل البحث عن طريق مواقع التوظيف على الشبكة الإلكترونية، وإذا ما وقع أحدهم في شباكها، فإنها تُسرع لعمل المقابلات اللازمة لإعتماده أو رفضه.

لكن كيف يمكن لشركة تهتم كثيراً للعوامل الشخصية والمهنية في المتقدم لوظائفهم من الحصول على الأفضل من ذوي الخبرات وأن تستقطب مثل هؤلاء الكفاءات المهنية والمحترفين في أعمالهم؟ لا شك أنّها عملية لم تعدّ سهلة أبداً في ظلِّ نظامٍ يُقدم التسهيلات الكبيرة لهم، من رواتب أو ميزات معيشية وتطوير للمهارات، وحتى الحصول على أسهم في الشركة لو كانت كبيرة مثلاً، فلن يرفض الطموحين ذلك، والتجربة خير برهان من موظفي الفيسبوك وجوجل، الكثير من موظفيهم أصبحوا من أصحاب الثروات التي تُقدر لبعضهم بالمليارات!.

لذا كيف لك أن تجذب موظفين مميزين إلى شركتك؟

1- إدارة مرنة:
قام بعض الباحثين بعمل استبيان على طبيعة المدراء الذين يُفضل الموظفين العمل معهم، فكانت إجابة الغالبية منهم هو من يُقدم لهم الإحترام لمجهوداتهم ويُقدّر ما يقومون به، ولا يخفى على أحد أنّ النظرة للعاملين على أنهم تابعين عليهم أن يعملوا فقط ويُنفذوا الأوامر أصبحت لهجة بالية لا تُؤتي ثمارها في ظلّ التنافس المحموم بالفوز بأفضل العاملين.

2- بيئة إيجابية:
الإنفتاح وتبادل الآراء بحرية يُولّد الإبداع، إذا كنت حريصاً للحصول على فريقٍ يحبّ الفوز ويكره الهزيمة، فلا بد أن تمنحهم مساحة كبيرة من الودّ المتبادل وجعلهم يتحدثون بحرية في بيئة تسودها الأفكار الإيجابية، فلا أحد يحبّ من يكبت مشاعره الفياضة في العطاء، فهو في النهاية إنسان يبحث عن من يتبنى ما تجود به مواهبه ومهاراته.

3- فريق ناضج:
في العادة الفريق الذي يتعاون أفراده يحصد نتائج أفضل من الفريق الذي يعاني التكالب بين أفراده، النضج يعني تفهّم الجميع بأنّ مصلحة العمل أولاً وقبل كلّ شيء، وعندما يُقدم القائمون هذه الفلسفة للعاملين فإنها ستنعكس نجاحات كبيرة عليهم أنفسهم وعلى الشركة أيضاً.
وجود فريق لديه استعداد لأن يُناضل لأجل تحقيق أهداف الشركة ونجاحها أولوية بالنسبة للقائمين على العمل.

4- تنمية وتطوير المهارات:
الشركة معنية بالاهتمام بقدرات ومهارات موظفيها وإكسابهم الخبرات من خلال الممارسة والإحتكاك والتعلم، فإذا كان هذا الجانب ضعيفاً في الشركة، فإنه يكون مدعاة لأن يهرب موظفيها إلى شركات أخرى تُقدم مثل هذه الأشياء.
أصبح الجميع يهتم بالحصول على مثل هذا التدريب كميزة إضافية تمكّنه من أن يحصل على ترقية وتحسين وضعه الوظيفي والمادي، وهذا حقٌ مشروع.
بالطبع ليس المقصود أن تُقدم خدمات وتدريباً تُنافس فيها شركة “جوجل” مثلاً، والتي تعدّ من أفضل الشركات على مستوى العالم في الإهتمام بموظيفها، لكن يمكنك التفكير بوسائل تُناسب حجم شركتك وسيُقدّر موظفيك ما تُقدمه.

5- المشاعر الإنسانية:
من المستحيل عزل ما يحدث لك في معترك الحياة من أحداث مؤلمة، يمكن أن يُصيبك –لا سمح الله- في أحد أفراد عائلتك مُصاب، تضطر لأن تترك العمل والحصول على إجازة مفاجأة مثلاً، أو حتى حادث تتعرض له، فمن الحكمة على أصحاب الشركة والعاملين فيها من أن يُقدموا الدعم المعنوي والمادي لو تطلّب الأمر، وأن يعلم الموظف بأنه لن يُخذل في مثل هذه المواقف.

في النهاية إذا أردت جذب موظفين مميزين إلى شركتك فعليك أن تُقدم الأفضل، ليس شرطاً المال، بل أن تُقدم الفرصة الجيدة والبيئة التي تُساعد الموظفين لإخراج أفضل ما لديهم.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.