كيف يؤثر القائد المميز على موظفيه ؟

من المعروف أن نجاح أي مؤسسة يتوقف على نجاح قائدها ومدى قدرته على إدارتها بشكل سليم، حيث يقوم بدوره على الوجه الأمثل من خلال تدعيم وتشجيع موظفيه للقيام بالأعمال الموكلة إليهم بدقة وإتقان.

كما يؤثر القائد المميز على موظفيه بشكل إيجابي فيتخذونه قدوة لهم ويسعون إلى تنفيذ نصائحه وتعليماته التي تكون بالنسبة إليهم أهداف لا يمكن التخلي عنها على الإطلاق وهم أيضًا يكملون مسيرته إلى النجاح حتى بعد انتهاء دوره.

ومن أهم الأعمال التي يقوم بها القائد المميز ويؤثر من خلالها على مستوى نجاح المؤسسة وتفوق موظفيها ما يلي:

1- تشجيع الموظفين وإلهامهم:

القائد المميز هو الذي يسعى إلى تشجيع الموظفين وحثهم على العمل الجاد، مع الاهتمام بتنمية ثقتهم بأنفسهم عن طريق الاستماع إلى آرائهم ومناقشتهم فيما يتم اتخاذه من قرارات وما يجب القيام به من أعمال لتحقيق الأهداف، حيث أنه يأخذ آرائهم على محمل الجد ويضعها في اعتباره للإرتقاء بمستوى العمل.

2- المساعدة على وضع الأهداف:

يساعد القائد المميز موظفيه على وضع أهدافهم وخططهم بالإضافة إلى الإجابة على كل ما يدور في أذهانهم من أسئلة هامة، كما أنه يمد لهم يد العون للوصول إلى هذه الأهداف من خلال إمدادهم بالبيانات الهامة ومشاركتهم في اتخاذ قراراتهم.

3- خلق روح التعاون والمحبة بين الموظفين:

يهتم القائد المميز والمثالي بموظفيه ويسعى إلى الربط بينهم بشكل وجداني وعاطفي لحثهم على التعاون مع بعضهم البعض للوصول إلى أهداف المؤسسة، فكلما ازدادت محبة كل موظف للآخر كلما استطاعت الشركة النهوض والوصول إلى مبتغاها في أسرع وقت ممكن، كما يهتم القائد المميز بتوطيد علاقته بالموظفين ومشاركتهم أحزانهم قبل افراحهم، وبذلك يشعر جميع الموظفين أن العلاقة بينهم وبينهم قائدهم لا تقتصر على المهام الرسمية فقط فيتخذونه أخ وصديق ويسعون إلى تحقيق الأهداف المنشودة.

4- تقليل الشعور بالتوتر والقلق:

عندما يتخلى القائد عن دوره في تدعيم الموظفين نجدهم يشعرون بالقلق والتوتر بشأن الأعمال الموكلة إليهم، خاصة عندما يقل الاحترام والحب والتفاهم فيما بينهم، ومن هنا يأتي دور القائد المميز الذي يكون له دور عظيم في تقليل شعور الموظفين بالتوتر ومنحهم الفرصة للتعبير عن أنفسهم ومناقشة أفكارهم ومعتقداتهم وما يرونه من سلبيات ويقترحونه من إيجابيات.

5- يعطي موظفيه الحرية والسلطة:

يتسم القائد المميز بالمرونة ويسعى إلى إعطاء الموظفين الحرية والسلطة التي تتناسب مع مستوى طموحهم وقدراتهم، وبالتالي يؤثر عليهم بشكل إيجابي ويدفعهم إلى الإبداع والابتكار والسعي إلى تطوير ذاتهم، حيث يشعر أنه ليس موظف فحسب وإنما هو مسؤول وصاحب عمل.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.