مفهوم الهيكل التنظيمي

الهيكل التنظيمي بشكل عام هو مجموعة كبيرة من المهام التي يتم توزيعها على موظفي مؤسسة ما، حيث يتم توكيل كل موظف للقيام بمهمة محددة يتقن تنفيذها من أجل الوصول في نهاية المطاف إلى الهدف الأكبر الذي تسعى إليه المؤسسة ككل، ومن خلال قيام كل فرد بدوره يؤدي ذلك إلى نجاح الشركة ووصولها إلى أعلى مراتب النجاح والتقدم في فترة وجيزة.

  • الهيكل التنظيمي وتدرجه:

يتكون الهيكل التنظيمي الوظيفي من شكل هرمي متدرج يعبر عن علاقات العمل المختلفة، ويتدرج من صغار الموظفين إلى أن يصل للمدراء والرؤساء وأصحاب الشركة.

ولكل مستوى من مستويات الهيكل التنظيمي واجبات محددة يقوم بها ووظائف تدعم الشركة وترفع من شأنها، ومن أهم مستويات وأنواع الهيكل هى الهيكل المالي والهيكل البشري والهيكل المادي والهيكل القانوني والهيكل التشعبي وهيكل المبادرة وغيرها من الهياكل الأخرى.

  • أمور يجب علينا مراعاتها عند وضع الهيكل التنظيمي للشركة:

عندما يهم أصحاب الشركات المختلفة بوضع الهيكل التنظيمي لابد أن يضعوا في اعتبارهم مجموعة من الأمور والمعايير الهامة التي تقوم عليها أهداف الشركة ككل وهذه الأمور تكون كالتالي:

  1. طرق التواصل بين الموظفين والأقسام والوحدات بأنواعها.
  2. تنويع الأعمال والمهام لتشكل جميع الأشياء التي تساعد على تطوير العمل.
  3. تحديد ما يجب على كل موظف القيام به من واجبات بشكل دقيق ومنظم.
  4. تحديد طرق اتخاذ القرارات ووضع أسس وقواعد لا يحيد عنها أي موظف في الشركة مهما كان منصبه.
  5. تحديد موقع المديرين والرؤساء بحيث يمكنهم موقعهم من مراقبة ما يقوم به الموظفين من أعمال.
  6. تحقيق التوازن والتنويع بين مهام كل فرد والآخر.

ومن الممكن تمثيل الهيكل التنظيمي بعدة طرق مختلفة، بحيث يتخذ أشكالاً متنوعة توضح طبيعة العلاقات بين الموظفين وبين الرؤساء، وبين الموظفين وبعضهم البعض، ومن أهم أنواع الهيكل التنظيمي:

  1. الشكل الهرمي وهو يوضح علاقة الموظفين بصاحب العمل.
  2. الشكل المسطح وهو يناسب الشركات الناشئة.
  3. الشكل المصفوفي الذي يدل على علاقة الأقسام المختلفة ببعضها البعض.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.