خمسة أسباب تؤدي إلى طرد الموظف من عمله

أصبحت الأعمال في أيامنا هذه مثل العملة النادرة، العرض كبير والمتوفر من الوظائف قليل.

ربما تكون هذه الصورة الظاهرة، لكن، هناك مشكلة لا تقل أهمية وهي مدى كفاءة الموظف ذاته في أداء مهامه الوظيفية الموكلة إليه، ترى في كثير من الشركات معدل دوران متسارع يبعث على القلق، وهذه كلها مشكلات ناتجة في الأساس من التعيين ومن ثمّ المتابعة والتدريب وتقييم الأداء.

ما الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى طرد الموظف من وظيفته؟ هذا ما سنتعرف عليه في الحال.

1- إفشاء أسرار شركتك في مواقع التواصل الإجتماعي:
قرأت قبل أسبوعين عن طرد موظفة حديثة التوظيف بسبب أنها ذمّت مدير الشركة ووصفته بأوصاف سيئة، ولسوء حظها أنّ المدير كان يُتابع حسابها وأرسل لها عن طريق المنشور ذاته خبر الإستقالة!.
هذه ليست مزحة، هذا وغيرها الكثير يحدث في مواقع التواصل، ربما يعتبره البعض مُتنفساً ليبثّ به ما يدور بداخله، لكنها بالتأكيد الطريقة الخاطئة، وهي تقود إلى الطرد من العمل.

2- رفض تنفيذ ما يطلبه منك رؤسائك في العمل:
طالما أنك تعمل في شركة ولحساب آخرين، فمن الجيد ملاحظة أنّ عليك تنفيذ ما يُطلب منك، هذه معادلة سهلة، إذا لم يُعجبك مديرك أو زملاؤك في الفريق أو حتى حجم مهامك الوظيفية، فيمكنك التفكير في الإستقالة، أو أن تُسوي هذه الأمور مع مديرك وتتفاهم معه على تغييرها مثلاً، لكن، رفض أدائك للمهام لن يكون مفيداً وسيضرُّ بك بالتأكيد.

3- الحديث عن مشاكلك الشخصية:
أعرف مديراً للموارد البشرية كان دائم الحديث عن حياته الشخصية، يتحدث عن زوجته وأبنائه بطريقة لا تليق أبداً، ولم يكن بالشاب الصغير حتى يتصرف بمثل هذه الحركات الصبيانية، لقد حصل على الشفقة والتعاطف في البداية، لكن، سرعان ما انفض عنه الجميع وأخذوا يتحاشون مقابلته، حتى وصلت الإدارة إلى قرار وهو الإستغناء عنه، لقد شكّل ذلك صدمة كبيرة له ولخبرته المهنية، لكنه خالف أحد أهم قواعد العمل وهو ألا تحشر مشكلات حياتك الشخصية في العمل.

4- ضعف الأداء:
هناك من لا يرغب في التطوير أو تحسين قدراته، يحتاج الأمر إلى الكثير من الوقت والجهد حتى يتمكن الشخص من التقدم 1 إنش في وظيفته ويحصل على ترقية أو مكافأة مثلاً، وهناك البعض الذين لا تُغريهم المنافسة أو محاولة تحقيق نجاح واضح في عمله، يكتفون فقط بأداء المهام في ساعات العمل فقط، وبدون التفكير في أهمية الإنجاز، وهذا يتطلب أن تكون مشحوناً بالطاقة المولّدة لمزيد من العمل والإنجاز، لقد أصبحنا في عصر يتسارع بصورة خيالية يصعب علينا أن نقف تجاهها بضعف، عليك التحدي وإثبات الذات حتى لا تتعرض إلى الطرد من وظيفتك.

5- الشكوى المستمرة من العمل:
أفضل حلّ للأشياء التي تُزعجك هو أن تحلّها إذا كان يمكنك فعل ذلك، وإلا فمن الأفضل أن تنساها تماماً، إذا واجهتك مشكلات في أداء عملك يمكنك أن تذهب إلى مديرك وتُناقش معه الأمر، يمكنك فعل الصواب دائماً، لكن اتباع الطريقة الخطأ سيقود إلى نتائج خاطئة بحقك، إذا كان الحلّ مع مديرك فمن غير المنطقي أن تشكو العمل إلى زميل لك في العمل، وإذا كانت المشكلة في ضعف أداء موظفيك فمن الأفضل أن تُصارحهم بحقيقة الموقف بدلاً من الشكوى لكل زائر لشركتك بأنك تملك جيشاً ضعيفاً من الموظفين الذين لا يُعتمد عليهم أبداً، أو الصراخ كنوع من فقدانك السيطرة التامة على الموقف، الشكوى تجعلك في موقف الضعيف وتقودك إلى الطرد من الوظيفة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.